القائمة الرئيسية

الصفحات

عثمان يقتل عمه دويندار تاريخيا..وموعد حدوثه فى المسلسل

تقترب أحداث مسلسل عثمان غازي والذى يبث حاليا بعد انتهاء سلسلة ( قيامة أرطغرل ) من تحقيق حدث تاريخى قد حدث بالفعل فى تاريخ الدولة العثمانية قديماً . ألا وهو قتل عثمان لعمه دويندار نتيجة خيانته له وخيانة للأمانة التى تركها له والده أرطغرل قبل ان يمرض ويذهب للاستشفاء فى أحد الولايات العثمانية.

وتاريخيا يحدث هذا النزاع بين دويندار وابن اخيه عثمان فكلاهما يسعى للسيطرة على مقاليد الحكم من ناحية دويندار يرى نفسه انه أحق بالحكم من ابن اخيه عثمان قليل الخبرة ( من وجهة نظره ) ويرى أن عثمان سيورد قبيلة الكاي مورد المهالك اذا وصل الى سد الحكم والسيادة فى القبيلة حيث ان عثمان يقوم دائما بمحاربة وفود المغول ولا يهدا له بال دائما فى الهجوم عليهم والتعرض لهم ولمصالحهم وهذا ما كان ينتهجه ابوه أرطغرل من قبل،لكن عمه دويندار يرى خلاف ذلك فهو يرى انه من الأفضل الابتعاد عن المغول وتنفيذ ما يطلبونه من ضرائب بل والخنوع لهم وتقديم الطاعة لهم وبما يأمروا به حتى يتفادى غضبهم وهجماتهم على القبيلة لما يسببوه من خراب وقتل الأبرياء .

دويندار                                                                                                عثمان غازي

وبالاقتراب كثيراً من أحداث المسلسل التى تجرى حالياً فقد تم بث الحلقة 15 من مسلسل عثمان غازي أمس الأربعاء عبر قناة ATV التركية فقد بدأت سجالات الخلاف تنشب  بقوة بين عثمان وعمه دويندار حيث تم فى حلقة الأمس قتل ابن دويندار على يد أحد السادة الأتراك وهو ( عليشار بيه ) بينما كان باتور يهرب من ملاحقة عثمان له قام عليشار بيه بأصطياده وقتله وقام بتحميله على حصانه وارساله الى والده فى قبيلة الكاي وعندما راى دويندار ابنه قام بالفور بألقاء الاتهام على عثمان وبسرعة أمر محاربيه فى القبيلة بالاستعداد للقيام بملاحقة عثمان فى الغابات وعدم الرجوع الى القبيلة الا برأسه وقتله وتلقينه درساً قويا نظير ما فعله بأبنه باتور ( على حد قول دويندار ) وبالفعل ينفذ المحاربون امره .

وبينما انتهت الحلقة 15 على مشهد عثمان وهو يتعرض لزعيم قوات المغول ( بالغاي ) وقد أوقعه فى فخ كبير ليأخذ رأس بالغاى نظير ما فعله فى قبيلة الكاي ونظير لما قام به من تعذيب أخيه غوندوز فقد نجح عثمان فى نصب الفخ له ومهاجمته عن طريق مقاتليه الرماه وهروب أحصنتهم وقام عثمان بامر مقاتليه بالهجوم على بالغاي حتى يقتص منه وبالكاد يصل عثمان الى بالغاي ويقابله وجهاً لوجه واستطاع عثمان ان يصيبه اصابة بالغة ، يظهر دويندار فجأة على رأس قواته ويحيط بعثمان ومقاتليه ليأخذ بثأر ابنه باتور ويطلب من عثمان ترك بالغاي وبالفعل يقوم عثمان بقتال عمه دويندار فى انتظار ما ستسفر عنه أحداث الحلقة 16 من مسلسل عثمان غازي .


وعمليا وبالنظر لأحداث المسلسل فمن المتوقع ان يقوم عثمان بقتل عمه دويندار لكن لا نتوقع ان يقوم بقتله فى هذا المشهد بالذات لكن سيكون فى قادم الأحداث من المسلسل فمن الممكن ان يقوم عثمان غازي بأقناع عمه انه ليس من قام بقتل باتور اطلاقا وان من قتله هو شخص اخر يقوم بالاستفادة من محاربتهم لبعضهم البعض .
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات