القائمة الرئيسية

الصفحات

المرأة الأقوى فى قيامة ارطغرل ومحاربة بدر حليمة

اضطر منتج مسلسل قيامة ارطغرل لانهاء دورها بسبب حدوث بعض المشاكل الفنية
حليمة مع زوجها ارطغرل فى احد مشاهد الجزء الرابع من قيامة ارطغرل . المصدر TRT

 أداء دور حليمة فى مسلسل قيامة ارطغرل على مدار اربعة أجزاء حيث وللاسف انتهى دورها فى الجزء الرابع من المسلسل ليحرم منتج المسلسل المتابعين من تلك الشخصية الفريدة من نوعها حيث كان من المتوقع استكمال دورها مع ارطغرل فى الجزء الرابع ومرورا بالجزء الخامس الا أنه وكما تردد فى الوسط الفنى التركى حدثت بعض المشاكل الفنية بين النجمة والقائمين على مسلسل قيامة ارطغرل قبيل نهاية الجزء الرابع من المسلسل فعمد منتج المسلسل الى انهاء دورها وبشكل مفاجىء فى الحلقات الأخيرة من الجزء الرابع من قيامة ارطغرل حيث ماتت حليمة درامياً عندما كانت تلد ابنها ( عثمان ) فى مشهد مؤثر للغاية وبذلك انتهى دورها فى المسلسل بشكل نال الكثير من الانتقاد من متابعى المسلسل .

واذا جئنا الى دورها فى مسلسل قيامة ارطغرل فمنذ الحلقة الأولى التقى بها ارطغرل عن طريق الصدفة عندما كان برفقة تورغوت ودوغان للصيد بأحدى الغابات حينها كانت حليمة ووالدها الأمير السلجوقى وأخوها فى قبضة حراس المعبد فى احدى العربات لترحيلهم الى احدى القلاع الصليبية وعندما اصاب التعب القافلة والجنود الذىن كانوا يأسرونهم خلدوا الى الراحة عندها استغلتحليمة الموقف وسعت الى الهروب منهم وبالفعل نجحت هى ووالدها واخوها ولكن سرعان ما اخذ الجنود انتباهم ففروا ورائهم وهنا اصدرت حليمة الكثير من نداءات الاستغاثة بينما كان ارطغرل ومحاربوه بالقرب منهم فسمعوا ندائها وسرعان ما اسرعوا ليجدوها بقبضة حراس المعبد وقد تمكنوا من الامساك بهم واصابة والدها بأحد السهام ولم يضيع ارطغرل الوقت فهاجم الجنود الصليبين واستطاع ان يقضى عليهم جميعا وانقاذا حليمة ومن معها .



وفى الجزء الثالث والرابع بدات شخصية حليمة تظهر وبقوة فى احداث المسلسل وهى الفترة التى بدأ ارطغرل فيها بالاستقلال عن قبيلته ليشق طريقه فى ( سوغوت ) وهى احدى الولايات التركية ومنذ ذلك الحين وبدأت المسؤليات الكبيرة تقع على عاتق حليمة من مساعدة ارطغرل فى اقامة قبيلته وتدريب النساء للأستعداد للدفاع عن القبيلة فى اى وقت تهاجمهم فيه اسراب المغول وفى تلك الأوقات رزقت حليمة بأبنها ( غوندوز ) فبدأت المهام تثقل عليها ثم رزقت بأبنها ( سافجى ) ثم حملت بأبنها عثمان فى اواخر الجزء الثالث من احداث المسلسل مرورا بالجزء الرابع حتى انتهى دورها بعد ان قامت بولادة ابنها عثمان فى اواخر الجزء الرابع من مسلسل قيامة ارطغرل .

من هنا بدأت حليمة تشد قلب ارطغرل فقام ارطغرل بأستضافتهم فى قبيلته لتضميد جراحهم وتقديم يد العون لهم على الرغم من ان الكثير من قبيلته رفضوا استضافة الأغراب فى قبيلتهم ولكن ارطغرل اصر على ذلك وبمرور الأحداث فى حلقات المسلسل تزوج ارطغرل من حليمة وعرف حقيقتها انها ابنة امير سلجوقى ومن ذلك الوقت وحليمة لا تفارق ارطغرل بل كانت سنداً له واكبر داعمة له فى ظل المشاكل التى كانت تحيط به فى قبيلته من الخونة الذين كانوا يسعون للقضاء عليه والتخلص منه وليس فى قبيلته فحسب بل من خارج القبيلة ايضا ( حراس المعبد والصليبين والمغول ) الذين كانوا يتربصون بأرطغرل للقضاء عليه ولكنهم كانوا يفشلون فى كل مرة .
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات